الملتقي النسائي:: فوائد الشدائد
Skip Ribbon Commands
Skip to main content
 

" واجب المؤمن نحو الشدائد الخمس "​

أولا : اللجوء إلى الله تعالى 

ثانيا : الصبر

ثالثا : الحذر

رابعا : العفو 

خامسا : تربية النفس 

فوائد الشدائد :​

الشدائد التي تصيب المسلم في حياته بشتى الصور، لابد لها من فوائد فبالرغم من أنها مكروهة للنفس، إلا أن الله يكفر بها الخطايا، ويرفع بها الدرجات، كما أن الكرب يدفع بالمكروب إلى التوبة، فيلجأ إلى الله وينكسر بين يديه، وهذا الانكسار أحب إلى الله من كثير من العبادات، فما أجمل أن ينكسر المخلوق لله، ويشعر بذلة أمامه، ويشعر بحاجته إليه وافتقاره إلى خالقه، فينقطع إلى الخالق ويترك المخلوق، وهنا يتحقق التوحيد وينتفي من أدران الشرك بأنواعها، ويخلص الإنسان لربه , وقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعية إذا نزل بنا الكرب، واشتدت الأمور، وضاقت علينا الأرض بما رحبت فقد جاء في الصحيحين عن ابن عباس –رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض رب العرش الكريم» وكان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر قال : «يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث» وقال عليه الصلاة والسلام لأسماء بنت عُميس : «ألا أعلمك كلمات تقولهن عند الكرب : الله ربي لا أشرك به شيئا». وقال عليه الصلاة والسلام: «من أصابه همٌّ أو غمٌّ أو سَقمٌ أو شدةٌ فقال : الله ربي لا شريك له، كشف ذلك عنه» وعن أبي بكرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «دعوة المكروب : اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت» وقال صلى الله عليه وسلم : «دعوة ذي النون إذ دعا بها في بطن الحوت : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، لا يدعو بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له»