شعر الآل والأصحاب رضي الله عنهم

 

 

 

شعر الآل والأصحاب رضي الله عنهم  

إصدار رقم 12 للثقافة الإسلامية يوزع بالمجان على طلاب العلم

 



غلاف كتاب.jpg


 

كشفت  إدارة الثقافة الإسلامية بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية عن  جهودها الثقافية الرامية إلى تدعيم معالم شراكة مجتمعية هادفة ومتميزة  تقرب المساحات ما بين المسلم وثوابته  الإسلامية وتوفر ما يحتاجه  من آليات الإصلاح والتوجيه  .

جاء هذا التصريح بالتزامن  وكشف الإدارة عن جديد إصداراتها الثقافية للإصدار الثقافي المتميز لكتاب "شعر الآل والأصحاب (رضي الله عنهم)   للدكتور أحمد سيد أحمد علي

وقالت الإدارة بأن هذا الإصدار جاء مكملاً  ما اعتمدته من خطوات تفعيل شراكتها الرمية إلى  التواصل مع الجمهور ، خاصة شريحة طلاب العلم ، وطبقة القراء والمثقفين والحريصين على إقتناء مثل هذا الإصدار الثري لاسيما وأن الإدارة اعتمدت مبكراً  مسارات التوزيع المجاني لهذه الروائع.

وأوضحت الإدارة بأن هذا الكتاب هو جهد ثقافي متميز في صورة تطواف سريع ونزهة شيقة في بستان الشعر عند الآل والأصحاب وقراءة صفحات من هذا الإرث الأدبي لديهم ، مع الكشف عن دور الشعر كلون من ألوان الآدب في حياة الدعوة ، وتوضيح دور الكلمة الطيبة الإيجابي في نصرة الدين واعتباره منبراً إعلامياً موجه للدعوة والارشاد ، حيث قسم المؤلف الكتاب إلى مقدمة وفصل تمهيدي وثلاثة فصول ، وقد جاء الفصل التمهيدي وثلاثة فصول ، وقد جاء الفصل التمهيدي مشتملاً على قسمين الأول في تعريف بمصطلحات العنوان وهي الشعر والآل والأصحاب ، أما الثاني فقد جاء في توضيح موقف الإسلام من الشعر أما الفصل الثاني مخصصه المؤلف في الحديث عن شعر الآل والأصحاب رضي الله عنهم داعما ذلك بالنماذج والشواهد ، أما الفصل الثالث فقد جاء في شعر نساء الآل والأصحاب في سرد لطيف وعرض مقطوعات جميلة من شعرهم .  

وأكدت  الإدارة  أهمية ذهذا الجهد   الذى حاولت من خلاله تكريس مبدأ تعدد الأوجه الثقافية  الذي يعد أبرز مضامين المرحلة الحالية من عمر العمل الثقافي الجماهيري ،وما يضاف إليها من  تقوية الحراك الثقافي والفكري عن طريق ضخ مجموعة  من الروائع والمؤلفات التي تهدي المكتبة العربية والإسلامية ، إلى جانب طلاب العلم الشرعي وشريحة القراء مجهوداً علمياً متميزاً   ،تتفتح به نوافذ جادة للإطلال على هذا العلم النافع .

 

وواصلت الإدارة حديثها مدللة على  ثقتها بقدرة هذه المساعي كحالة ثقافية استثنائية من المساهمة في ضبط بعض المفاهيم ، والدعوة إلى ترسم مناهج الوسطية والاعتدال ، وتطويع الإصدار  الثقافي ليساهم في بناء رؤية الوزارة من الريادة عالمياً في العمل الإسلامي .

مع عدم التغافل عن جدوى هذه المسيرة الثقافية التي تلبي بحرص طموحات الجمهور المسلم  من عشاق الثقافة الإسلامية الأصيلة واستثمار الكتاب الإسلامي بديلاً ثقافياً ومنبراً للدعوة والإصلاح والتوجيه ، وإضافة تحسب للإدارة ممثلاً للوزارة على صعيد التثقيف المجتمعي .

واختتمت الإدارة مجددة الوعد بأنه لا يزال في قائمتها الطويلة الكثير من المفاجآت الثقافية التي ستنال رضا واستحسان الجميع وترضي رغباتهم .

ولمعرفة تفاصيل هذا النشاط وغيره من الأنشطة برجاء مراجعة الموقع الإلكتروني للإدارة

 

www.islam.gov.kw/ thaqafa