الثقافة الإسلامية تطلق باكورة مشروعها الثقافي للمكفوفين
 

الثقافة الإسلامية تطلق باكورة مشروعها الثقافي للمكفوفين

إصدارات ثقافية وكتب دعوية بطريقة برايل


IMG-20160313-WA0002.jpg


ثمن مدير إدارة الثقافة الإسلامية بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بدر العقيل العازمي برامج الإدارة وأنشطتها الثقافية، وأثرها الواضح على صعيد بناء شراكة مجتمعية هادفة تسعى جاهدة إلى استحداث قنوات من التواصل الجاد مع شرائح المجتمع، والمساهمة في تفعيل رسالة الوزارة الإصلاحية ، وتعميق الصلة ما بين المسلم وهويته.

جاء هذا التصريح تزامنا وتدشين الإدارة المرحلة الأولى لباكورة إنتاجها الثقافي من الإصدارات الموجهة لشريحة ذوي الإحتياجات الخاصة من المكفوفين والتي أعدت      بطريقة " برايل " وانتقت من ضمن إصدارات مشروعها الثقافي روافد إلى جانب باقة أخرى من الكتب الدعوية.

هذا وقدا احتوت الإطلالة على سبعة إصدارات هي :

§       كتاب صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم للشيخ/ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز.

§       رواية عينان مطفأتان وقلب بصير للدكتور / عبدالله الطنطاوي.

§       كتاب شرح معاني أذكار الصلاة للدكتور/ عمر خليفة الشايجي .

§       رواية فراشات مكة دعوها تحلق للكاتبة زبيدة هرماس.

§       كتاب صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم للشيخ/ فهد بن عبدالرحمن الشويب.

§       رواية ظلال وارفة  للدكتورة / سعاد الناصر.

§       ديوان شعر تلاميذ النبوة للشاعر عبدالرحمن العشماوي.

ومن جانبه أشاد العازمي بالجهد الذي بذله مراقب المطبوعات بالإدارة الأستاذ عبدالله مساعد الشنفا، والذي أخذ على عاتقه منذ البداية مسئولية المشروع والتفرغ له بفتح قنوات للتواصل المباشر مع الجهات المعنية وعلى رأسهم جمعية المكفوفين الكويتية، والاستفادة من خبراتهم ونقل تجربتهم الطويلة في هذا المضمار وصولا إلى هذا الإنجاز المشرف.

وأكمل العازمي بأن فكرة هذا المشروع جاءت إيمانا برسالة الوزارة التي تهدف إلى توفير مقومات التواصل المعرفي والثقافي مع شرائح المجتمع ومنهم ذوي الإحتياجات         الخاصة، وتسليط الضوء علي مكانة الإصدار الثقافي كأداء فاعلة تحقق هذا التواصل.

وتابع العازمي بأن المشروع أخذ على عاتقه منذ البداية مهمة تسليط الضوء على شريحة إخواننا المكفوفين لما يتمتعون به من حب العلم والمعرفة وكسابقة تحسب للوزارة على صعيد العمل المجتمعي.

وعقب العازمي مثنيا على ما تحقق كونه يفتح الباب على مصراعيه أمام حلقات تتجدد من الشراكة البنائة مع الجهات الراعية لأبنائها من ذوي الاحتياجات الخاصة ومدهم بما تتفتح معه معارفهم وتوسع به مداركهم، مع تعزيز القيم المعرفية التي تهذب طباعهم وتعيد بناء المفاهيم الصحيحة، وخلق الاتزان الفكري لديهم وتعزز انتمائهم لهذا الوطن المعطاء.

ونبه العازمي على أن هذا الإصدارات سيجري إهدائها لهذا الشريحة بالتعاون ما بين الإدارة وجمعية المكفوفين الكويتية ضمانا لتحقيق الفائدة المرجوة خدمة لهم.

وأضاف عبدالله الشنفا على أن هذا المشروع قد فتح لنا ملامح جديدة من التفاعل الجماهيري، ونموذجا يحتذى به على صعيد التعاون بين مؤسسات الدولة وهيئاتها لخدمة المجتمع وتطوير أفراده.

وفي سياق متصل كشف الشنفا عن أن الإدارة تعكف حاليا على انتقاء مجموعة من الإصدارات الثقافية التي تتناسب مع شريحة الصم والبكم ويجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة عليها تمهيدا لتهيئتها بالكيفية المناسبة في قالب فني وبأحدث الاساليب العصرية.

وختم العازمي تصريحه بأن هذه النجاحات لم تكن وليدة الصدفة

بل هي استقراء وفهم لمتطلبات الثقافة الجماهرية والتي توافقت وتوجهات قيادات العمل بالوزارة بضرورة تكثيف صور التواجد مع هذه الجهات ومد يد العون لها.