البوابة الاسلامية :: في بيان لإدارة الإفتاء بوزارة الأوقاف: ضرورة تحرّى الدّقّة في إخراج زكاة الأموال وزكاة الفطر وفق الفتاوى الشرعية
Skip Ribbon Commands
Skip to main content
 
في بيان لإدارة الإفتاء بوزارة الأوقاف: ضرورة تحرّى الدّقّة في إخراج زكاة الأموال وزكاة الفطر وفق الفتاوى الشرعية

WhatsApp Image 2019-05-30 at 12.16.46 PM.png


أكد مدير إدارة الإفتاء في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تركي عيسى المطيري، ضرورة تحرّى الدّقّة في إخراج زكاة الأموال وزكاة الفطر، وفقاً لما جاء في الفتاوى الشرعيّة المنصوص عليها.

وأوضح المطيري في بيان لإدارة الإفتاء: إن الزكاة يُشترط فيها مجموعة أمور تمّ تحديدها في الفتوى الصادرة عن لجنة الأمور العامّة برقم 72ع/2001 ونصها:

«يبدأ الحول الزكويّ على المسلم عندما يملك مقدار النصاب من المال النامي الزائد عن حاجاته الأصليّة، وهى بيت السكنى والسيارة الخاصّة، وفرش البيت المعتاد لأمثاله، والملابس والطعام الكافي له ولأسرته، وما إلى ذلك من الحاجات الأساسيّة لمعيشته ومعيشة من تلزمه نفقته من أهله، ويعادل النصاب (85) غراماً من الذهب الخالص، أو قيمتها من العروض التجاريّة والنقود، فإذا ملك المسلم هذا المقدار، ومضى عليه الحول، وهو عام هجريّ كامل من وقت ملك النصاب، وبقي عنده نصاب وأكثر، فإنّ الزكاة تجب عليه بمقدار ما عنده من المال في نهاية الحول».

وتابع: وعليه فإن على المستفتي أن يقوّم كلّ ما عنده من المال النامي في آخر الحول الذي ملك فيه النصاب، ثمّ يزكّي ما عنده بنسبة 2.5 %، ويدخل في التقويم النقود التي يملكها، والعقار التجاري ولو لم يكن مكتملاً، والسِّلَع التجاريَّة، وكلّ ما هو مُعدّ للتجارة، وذلك بحسب قيمته في السوق يوم نهاية الحول، ثمّ إذا كان له ديون على الغير يرجى سدادها، فإنّه يضيفها لماله في التقويم، وإذا كان عليه ديون لغيره فإنّه يحسمها من ماله في التقويم، ثمّ يزكّي الصافي بنسبة 2.5 %.


وجوب صدقة الفطر

أمّا فيما يخصّ زكاة الفطر، فقد بيّن المطيري أنّه جاء في البيان الصادر عن لجنة الأمور العامّة حولها: أنّ صدقة الفطر واجبة على كلّ مسلم حيّ عند غروب شمس آخر يوم من رمضان وقادر على إخراجها، والقادر على إخراجها عند الجمهور هو كلّ من مَلَك قيمتها زائدة عن  قُوتِه وقُوتِ عياله وكافة حاجاته الأصليّة يوم العيد وليلته، وتجب صدقة الفطر على المسلم عن نفسه وعن مَن تلزمه نفقته شرعاً ممّن يعولهم من زوجاته ووالديه وأولاده، ولا تلزمه عن خَدَمِه ومَن يكفله من اليتامى، ولكن يُستحب له التبرّع بها عنهم، ويخبرهم بذلك قبل إخراجها.  

وأشار المطيري إلى أن وقت وجوب زكاة الفطر عند أكثر الفقهاء؛ هو غروب شمس آخر يوم من رمضان، فمن مات قبل ذلك فلا تجب عليه ولا عنه، ومن مات بعد ذلك وجبت عنه، ومن وُلِدَ قبل ذلك وجبت عنه، ومن وُلِدَ بعد ذلك لم تجب عنه.  مشيراً إلى أن وقت إخراجها: من طلوع فجر يوم عيد الفطر إلى أن يصعد الإمام على المنبر لأداء خطبة العيد، ولو أخرجها المسلم قبل يوم العيد بيوم أو يومين فحسن، وقال البعض: له إخراجها من أوّل رمضان، ولو أخّرها المسلم عن ذلك فقد فات وقتها، ووجب عليه إخراجها وتكون له صدقة من الصدقات لا صدقة فطر.

وأضاف إن مقدار زكاة الفطر: صاعٌ من غالب قُوتِ البلد، سواء كان قمحاً، أو أرزاً، أو غير ذلك، وصاع الأرز يساوى 2.5كيلو غراماً تقريباً، بينما الصاع من القمح يساوي 2.176كيلو غراماً تقريباً، ويجوز دفعها طعاماً، كما يجوز دفع قيمتها نقوداً.

خريطة موقع الوزارة
شكاوى واقتراحات
مواقيت الصلاة
إستفتــــــاء


انضم للقائمة البريدية للموقع
 
 
page 

hits counter


 

وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - دولة الكويت